الاشتراك في النشرة الإخبارية
يمكننا مساعدتك

صندزق بريد 40044
رأس الخيمة
الأمارات العربية المتحدة
info@dar-noon.com

كتب عودة

ماراثون الخلود

الجمعة, 04 ديسمبر 2015

فرانسيسكو لازارو، العداء البرتغالي الذي هاجر إلى السويد مع بداية القرن العشرين، حاملاً معه الحلم بحياة أفضل وآفاق جديدة تخلق وتشكل عالماً يحقق آماله وطموحاته. منذ وصوله إلى العاصمة السويدية وحتى غادرها إلى الخلود في الكيلومتر 30 من سباق حياته، لازارو يحدثنا عن رحلته بطريقة مبتكرة في رصد الأبعاد المختلفة لواقعه، في حياته كمهاجر وعاشق وعدّاء طموح. بعد خمسة أيام من بدء السباق ينهار لازارو أمام طموحة في 20 من يوليو 1915، ويقف العالم إجلالاً لجهوده ويشهد الستاد الدولي حفل تكريم مؤثر لنهاية لازارو.

"ماراثون الخلود" قصة رومانسية تعتمد اسلوب الرواية التاريخية متتبعة إلى حد كبير حلم العداء البرتغالي العالمي فرانسيسكو لازارو، الذي بدأ حياته يعمل كفني يقوم بتصليح السيارات في لشبونة. في عامه الثاني والعشرون بدأ بالتطلع للفوز بالماراثون الأولمبي المقرر إقامته في ستوكهولم 1912. لكنه خلال رحلته في التحضير ودخول السباق، لازارو يواجه الكثير من التحديات والمصاعب تأخذنا إلى ماراثون أكبر هو الحياة في حد ذاتها.

كاتب الرواية أندرية أوليفييرا، الدبلوماسي البرتغالي لدى مملكة السويد، قرر تتبع رحلة لازارو في بلد الاغتراب خلال عملة في السويد، لينقل لنا في هذه الرواية ليس فقط الشخصية التاريخية وهي العداء البرتغالي الذي وضع أساليب جديدة في التدريب على سباقات الماراثون مع مطلع القرن الماضي، وإنما كقصة كفاح لمهاجر في بلد الاغتراب وإصرار وطموح منقطع النظير أدى إلى تكريمه من العالم أكمل حتى بعد وفاته، ولازالت أساليب التدريب التي ابتدعها تستخدم للعدائين الاحترافيين.

 

كتاب ماراثون الخلود صدر في نسخته الأولى بالبرتغالية، ولقد أعتبر من الكتب الهادفة لذلك أقرته وزارة التعليم البرتغالية كجزء من القراءات الإختياريه لطلاب المرحلة الثانوية، حيث يعبر عن بطل رياضي قومي للبرتغال ورحلته في تحقيق طموحة. كما صدر الكتاب باللغة السويدية وحالياً يصدر باللغة العربية عن دار نون للنشر في دولة الإمارات العربية المتحدة.